منتديات الشهد في عنب الخليل

سياسية ** دينية ** ثقافية ** فنية ** اجتماعية
 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حقيقة استشهاد سعيد صيام في حوارٍ مع أسرته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو العبد
Admin


عدد المساهمات : 159
تاريخ التسجيل : 20/12/2008

مُساهمةموضوع: حقيقة استشهاد سعيد صيام في حوارٍ مع أسرته   الأربعاء يناير 28, 2009 9:19 am

حقيقة استشهاد سعيد صيام في حوارٍ مع أسرته

--------------------------------------------------------------------------------
الموضوع منقول

أم مصعب:
- ليس المهم كيف استُشهد وإنما المهم أنه حصل على ما تمنَّى

- كان مَرِحًا وُيدخل السرور علينا في البيت ويلاعب أولاده باستمرار

- تألَّم كثيرًا باعتقاله على يد سلطة أوسلو لصداقته مع كثيرٍ من قيادتهم

مصعب:

- طلب سلاحه قبل اغتياله بأسبوع وكان يرى أن الأطفال الشهداء ليسوا أحسن منه

- تأثَّر كثيرًا باستشهاد الشيخ ياسين والرنتيسي وبكى على القيادي صلاح شحادة


عندما جاء لزيارة مصر بعد تشكيل أول حكومة لحركة حماس أوقفته السلطات المصرية ولم تستقبله كوزيرٍ في حكومة مُعتَرَفٍ بها، رغم أنه كان في زيارة رسمية، فما كان منه إلا أن همَّ بالرجوع إلى وطنه مرةً أخرى، وعندما فطنت السلطات المصرية للخطأ تداركت الموقف وسيَّرت إليه المواكب لاستقباله.


إنه الوزير الشهيد الذي أخرس باستشهاده كل الألسنة التي كانت تقول إن قادة حماس مختبئون في الخنادق ويضحون بأرواح شعب غزة.


. موسى أبو مرزوق


قال عنه الدكتور موسى أبو مرزوق في لقاءٍ باتحاد الأطباء العرب بعد أول حكومة لحماس، واتهامها بالتربح على حساب الشعب الفلسطيني، فقال وهو يشير بيديه إلى أبو مصعب الذي كان يجلس بجواره؛ إنه طلب منه 200 دولار على سبيل السلف؛ لأنه مدين لأستاذ جامعي يسكن بجواره في غزة بهذا المبلغ، ولا يستطيع أن يسدده، وإن صيام انتهز فرصة لقائه بالدكتور موسى ليقترض منه المبلغ إلى حين ميسرة.



هذا هو الوزير الشهيد أبو مصعب الذي نكشف عن جوانب أخرى من حياته في هذا اللقاء الذي أجريناه مع زوجته وابنه مصعب، وبدأناه بسؤالٍ عن سعيد صيام الزوج والإنسان.

* وكيف كان وقع خبر اغتيال الشيخ سعيد صيام على العائلة؟
** أجابت أم مصعب: منذ اللحظة الأولى لتحديد موقع ومكان القصف شعرنا أنه المُستهدَف، وحمدنا الله على تشريفنا باستشهاده، وقد أنزل الله علينا الصبر والسلوان والطمأنينة؛ لأننا نعلم أن الطريق التي اختارها أبو مصعب هي إحدى الحسنيين إما الشهادة وإما النصر، وقد رزقه الله بالشهادة التي كان يتمنَّاها، ولطالما ألحَّ على الله بأن يرزقه إياها.


** ويضيف نجله مصعب: حين جاء خبر استشهاد الوالد- طبعًا كأي ابن- حزنتُ، ولكن استدركت الأمر وشكرت الله على هذه النعمة التي أنعمها الله على والدي التي لطالما تمنَّاها، وصحيحٌ أن والدي ترك فراغًا كبيرًا وعبئًا، ولكننا نسال الله أن يعيننا على حمل هذه الأمانة وإكمال رسالته التي غرسها فينا منذ الصغر.

* هناك روايات عدية رُويت عن حادثة الاغتيال، فما الحقيقة كما تعرفونها؟
** قالت أم مصعب: سمعنا روايات وقصصًا كثيرة، ولكن أولاً وأخيرًا هذا قدر ومشيئة الله، وقد جاءه الأجل.



صحيحٌ أن والدي أخذ بجميع الاحتياطات الأمنية، ولكن الفترة الأخيرة كانت ثقافة الشهادة مسيطرة عليه تمامًا وتراوده في كل وقت، وكونه وزيرًا للداخلية فكان يتابع كل كبيرة وصغيرة في ميدان الحرب فيما يخص الأمن وعمل الأجهزة والأمنية، وإعطاء التعليمات، وكل هذه الأمور تحتاج إلى تواصل؛ ولذلك يجوز أنه كان مراقبًا من الطائرات أو العملاء، وأخيرًا قدَّر الله وما شاء فعل.


* في الأيام الأخيرة.. هل كان هناك تواصل مع الشهيد أبو مصعب؟
** تقول أم مصعب: كان هناك تواصل بواسطة أخيه؛ حيث كان يخبرنا بأخبارهم وحالهم ويطمئننا على وضعه.

* لو عدنا قليلاً إلى الوراء.. ما هي آخر اللحظات في حياة الشهيد أبو مصعب؟
** يقول مصعب: عايشته قبل استشهاده بأسبوع؛ كانت ثقافة الشهادة مسيطرةً عليه في أيامه الأخيرة كما أسلفت، حتى إنه- وبشكلٍ غريبٍ- طلب مني في أحد الأيام، وبينما كنا في بيت أخيه العودةَ إلى بيتنا ومكتبه لنيل الشهادة بالطريقة التي اختارها الدكتور نزار ريان.

كان يحدِّثني في اللحظات الأخيرة عن خططه لما بعد الحرب وإعادة بناء ما تم تدميره، كان حزينًا ومتألمًا ومتأثرًا جدًّا على الشهداء من المدنيين والأطفال، وفي آخر أيامه طلب مني إحضار سلاح الـ"كلاشنكوف" للنزول إلى جانب المقاومة والدفاع عن غزة.

** وتستطرد أم مصعب: في آخر لحظات حياته كان يتمنَّى الشهادة، وقبل الخروج من البيت طلب جواز سفره كإثباتٍ للتعرف عليه في حال استشهاده، وكثيرًا ما كان ينظر إلى صور الشهيدين أحمد ياسين والدكتور الرنتيسي الموجودتين في منزلنا ويحسدهما على الشهادة، وكان متخوفًا من ألا يرزقه الله الشهادة.

أبو مصعب الإنسان

* ما أبرز السمات التي كان يتميَّز بها الشهيد أبو مصعب؟ وأي السمات كانت أقرب لشخصيته وكيف أثَّرت على حياته؟
** يقول مصعب: والدي كان يتميز بالهدوء والصمت، كان صامتًا في شخصيته قليل الحديث كثير الأفعال، وكان ينطلق من مبدأ أن الصمت (عبادة)، وفي الجانب الروحي كان يحرص على قراءةِ القران وصلاة الفجر جماعةً وقيام الليل، والصيام يومي الإثنين والخميس، كما كان يحرص على إيصال أي معلومةٍ روحانيةٍ أو دعوية بدون تجريح لمشاعر الآخرين، وأذكر عندما قال لي مرةً "إنني أصوم الإثنين والخميس منذ عشر سنوات"، وكأنه يريد أن يدفعني بطريقةٍ غير مباشرة للسير على ذاتِ الخطى، كما كان حريصًا ورحيمًا وحنونًا على إخوانه وجيرانه.

وتضيف أم مصعب: كان يُعرَف بخفةِ ظله وحب المرح والفكاهة، وكانت الابتسامة لا تُفارقه رغم المسئوليات الجسام التي كان يقوم بها، ولم يكن في قلبه حقدٌ لأحدٍ من الجيران والأقارب، يحب أولاده ويُلاعبهم ويمزح معهم، ويُضفي على البيت جوًّا من المرح والسرور.

* أبو مصعب حمل عبء الدعوة منذ نعومةِ أظافره.. كيف وفَّق بين ذلك وبين عمله كوزيرٍ للداخلية وقيادي لحماس واحتياجات البيت؟
** تقول أم مصعب: بالفعل أبو مصعب شغل الكثير من المواقع والأماكن، لكن لم يُؤثِّر ذلك على الدعوة التي حمل عبئها منذ بداية حياته، كل وقته عمل، حباه الله بمميزات كثيرة، فكان خطيبًا مميزًا وإداريًّا ناجحًا، وسياسيًّا بارعًا، وقائدًا شجاعًا، وداعيةً مبدعًا لكن دون أن يؤثر ذلك على دوره في البيت وعلاقته بالأسرة أيضًا.


* ما أكثر شيء كان يحرص عليه الشهيد أبو مصعب؟
** مصعب: أبي رحمه الله كان يحرص على أن يحوز رضى الله أولاً، وكان زاهدًا في الدنيا، ومن الأمور التي كان يحرص عليها العبادات وصلة الأرحام مع الأقارب والجيران.



* ما العبارات التي أُثرت عن الشهيد وكان دائمًا يرددها؟
** كان دائمًا يردد عبارة "كلنا مشاريع شهادة"، ويردد أبيات القصيدة "صبرنا صبر الخشب تحت المناشير" إلى جانب أنشودته المحبوبة "يا معشر الإخوان لا تترددوا عن حوضكم حيث الرسول محمد".



* سألت مصعب: هل كنت تتوقع استشهاد الوالد وتحمل عبء البيت؟
** بالطبع كنت أتوقع استشهاده، وأصبحت لدينا قناعة بأن كل قيادات المقاومة هم مشاريع شهادة واستشهاد، وأن قيادة العالم تبدأ من هذا لطريق، والوالد كان شغوفًا بالشهادة ويتمناها باستمرار.



* الكيان قال إن اغتيال أبو مصعب إنجاز كبير وقضى على نصف حماس، ما ردكم على هذا الادعاء؟
** يقول مصعب: شهادة والدي كانت وقودًا جديدًا لدعم ومساندة المقاومة وزادت من شعبية الحركة جماهيريًّا وشعبيًّا، وبالتالي الاحتلال باغتياله القادة يُعجِّل من نهايته وهزيمته واندحاره.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hraibat.ahlamontada.com
وطن



عدد المساهمات : 34
تاريخ التسجيل : 30/01/2009
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة استشهاد سعيد صيام في حوارٍ مع أسرته   الجمعة يناير 30, 2009 3:22 pm

بارك الله فيك على النقل تم قرآته من قبل

مع السلامه أبا مصعب نفتقدك لإنك نعم القاده ونعم الرجال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صهيب الاسلام33



عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 23/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة استشهاد سعيد صيام في حوارٍ مع أسرته   الإثنين فبراير 23, 2009 1:44 pm

ابو مصعب رحمه الله كان رجل بزمن عز به اشباه الرجال ؛ و شهادته كانت سراجا يضئ الطريق لاخوانه ويكفينا فخر بان شهادته وحدها كانت شهادة الفرقان فقد اجتمع الفرح كل اعداء الله من المنافقين واليهود وغضب على فراقه اولياء الله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
hksalameh



عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 02/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة استشهاد سعيد صيام في حوارٍ مع أسرته   الإثنين مارس 02, 2009 2:19 pm

بارك الله فيك
كلام جميل ومؤثر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حقيقة استشهاد سعيد صيام في حوارٍ مع أسرته
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشهد في عنب الخليل :: المحور السياسي واخر المستجدات-
انتقل الى: